الرئيسية » طارق الدزيري، أحد جرحى الثورة في ذمة الله

طارق الدزيري، أحد جرحى الثورة في ذمة الله

طارق الدزيري في مظاهرة ضد قانون المصالحة.

حسب اصدقاء له، توفي جريح الثورة طارق الزيدي في الليلة الفاصلة بين السبت و الأحد 19 جانفي 2020 بعد معاناة طويلة مع مخلفات الرصاص الذي وجهه بوليس بن علي مساء يوم 12 جانفي 2012 على المتظاهربن أثناء عمليات كر و فر بمنطقة الفحص من ولاية زغوان.

رغم تكفل أحد رجال الأعمال بمداواته بفرنسا لمدة سنة و فيما بعد تولت الدولة بمواصلة علاجه في الخارج لمدة سنتين (من 2014 الى 2016) إلا أن الجريح لم يعافى و عاش في ظروف اجتماعية قاسية خاصة بعد هدم الكشك الذي بناه إبان الثورة بعد التوافق انذاك مع بلدية الفحص.

و قد اتخذ طارق الدزيري يوم 17 ديسمبر 2010 مقر الشعبة بيتا له و قد وعده مهدي جمعة حين كان رئيسا للحكومة في 2014 بتمليكه إياه إلا ان الوعد لم ينفذ على أرض الواقع.

رحم الله طارق الدزيري و رزق أهله و ذويه جميل الصبر و السلوان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.