الرئيسية » تونس : منظمة محامون لحماية الحقوق والحريات تندد بالانتهاكات الجسيمة لرئاسة الجمهورية

تونس : منظمة محامون لحماية الحقوق والحريات تندد بالانتهاكات الجسيمة لرئاسة الجمهورية

في البيان التالي المؤرخ في 9 أوت 2021 منظمة محامون لحماية الحقوق والحريات المقربة من حركة النهضة الإسلامية تعدد ما أسمته ب”الانتهاكات الجسيمة” لمؤسسة رئاسة الجمهورية في تونس منذ الإعلان عن الإجراءات الدستورية الاستثنائية من طرف الرئيس قيس سعيد يوم 25 جويلية 2021.

انطلاقا من رسالة المحاماة في الدفاع عن الحقوق والحريات، المكرسة بالفصل 105 من الدستور والفصل الثاني من المرسوم المنظم لمهنة المحاماة،وفي اطار متابعة الخروقات الدستورية الحاصلة في تونس رصدت مجموعة محامون لحماية الحقوق والحريات جملة من التجاوزات الخطيرة التي أقدمت عليها السلطة القائمة إثر الانقلاب الحاصل مساء الخامس والعشرين من شهر جويلية المنصرم، والمتمثلة أساسا في:

اولا : انتهاكات طالت السلطة القضائية :

– وضع المحامين والقضاة تحت طائلة الاستشارة قبل السماح بالمغادرة ومنع عدد منهم من السفر او تعطيل سفرهم دون أذون قضائية، ودون الرجوع إلى المجلس الأعلى للقضاء أو لهياكل مهنة المحاماة، وفي ذلك مساس بالسلطة القضائية وبمفهوم حصانة المحامين والقضاة أثناء مباشرتهم لأعمالهم، ومسّ من استقلالية المحاماة والقضاء.

– وضع قاضيين، حتى الآن، تحت الإقامة الجبرية بقرار إداري من المكلّف بتسيير وزارة الداخلية طبق الأمر عدد 50 لسنة 1978 المتعلق بتنظيم حالة الطوارئ والمخالف للدستور، وهو ما كان عليه موقف رئيس الجمهورية نفسه قبل الوصول إلى كرسي الرئاسة .

– محاكمة عدد من المحامين أمام القضاء العسكري في مخالفة واضحة للفصل 110 من الدستور وللاتفاقيات الدولية والمرسوم المنظم لمهنة المحاماة، وملاحقة عدد من المحامين من طرف بعض النقابات الأمنية وترويع أهاليهم

ثانيا : الانتهاكات التي طالت السلطة التشريعية :

– رفع الحصانة عن نواب البرلمان بأمر رئاسي مخالف لأحكام الفصلين 68 و 69 من الدستور.

– محاكمة عدد من النواب أمام القضاء العسكري في خرق صارخ للدستور في إطار تصفية الخصوم السياسيين.

– إيقاف بعض النواب تنفيذا لأحكام عسكرية أو من أجل شكايات لم يتم البت فيها بعد، رغم تمتعهم بالحصانة التي لا ترفع إلا طبق القانون والإجراءات التي نصّ عليها الفصل 69 من الدستور.

ثالثا: الانتهاكات المسلطة على حرية الرأي والصحافة والتعبير:

– منع عدد من الصحفيين التونسيين والأجانب من تغطية بعض الأحداث منذ يوم 25 جويلية، حيث وصل الأمر أحيانا إلى احتجاز بعضهم لمدة من الزمن والاعتداء على عدد آخر منهم وافتكاك تجهيزات البعض الآخر.

– غلق مكاتب بعض وسائل الإعلام الأجنبية ومنعها من العمل الميداني وإقالة عدد من مسيري بعض وسائل الإعلام الرسمية والضغط قصد إجبار عدد آخر على الاستقالة مثلما حصل مع مؤسسة التلفزة التونسية. ذ

وتأسيسا على ما سبق بيانه من انتهاكات جسيمة أقدمت عليها رئاسة الجمهورية وبعض مسانديها بعد تاريخ 25 جويلية 2021، فإنّ مجموعة محامون لحماية الحقوق والحريات تعلن ما يلي:

– إدانة الصمت المريب للمجلس الأعلى للقضاء تجاه ما يحصل من انتهاكات تطال السلطة القضائية وتمس من استقلاليتها .

– تحميل الهيئة الوطنية للمحامين مسؤولية الدفاع عن منظوريها تجاه التجاوزات والانتهاكات التي طالت عددا منهم.

– دعوة القضاة إلى عدم الرضوخ لما يمارس عليهم من ضغوط وتنبيههم لعدم الانخراط في مخالفة القوانين وعلى رأسها الدستور والاتفاقيات الدولية وعدم السماح باستعمال بعضهم لضرب الخصوم السياسيين للسلطة القائمة، مثلما حصل سابقا، في ظل منظومة الاستبداد.

– شروع مجموعة محامون لحماية الحقوق والحريات في إعداد ملفات لرفع الدعاوى وتقديم الطعون الإدارية والقيام بالتتبعات الجزائية اللازمة، قصد ملاحقة كل من خرق القوانين او انخرط في الاعتداء على الحقوق والحريات.- تكوين مجموعة محامون لحماية الحقوق والحريات لعدد من اللجان في إطار خطة عملها وأهدافها، وهي تباعا: لجنة رصد الانتهاكات، لجنة التتبعات الجزائية، لجنة التتبعات الادارية، لجنة العلاقات الدولية والمجتمع المدني، لجنة النفاذ الى المعلومة.

هذا وسيتم عقد ندوة صحفية في الغرض سيقع الإعلان عن موعدها لاحقا.

عاشت تونس حرة أبية والمجد للشهداء

محامون لحماية الحقوق والحريات

Leave a Reply

Your email address will not be published.