الرئيسية » قصة قصيرة للكاتب ابراهيم درغوثي : “الأحمر والأصفر”

قصة قصيرة للكاتب ابراهيم درغوثي : “الأحمر والأصفر”

ننشر هذه القصة القصيرة للكاتب و الروائي الكبير ابراهيم درغوثي من باب التنويع للمواد المنشورة و إثراء القسم الثقافي للجريدة الألكترونية “أنباء تونس” و دعم الإبداع الأدبي في تونس الذي بات نادرا في اهتمامات الإعلام في تونس.

من أين أبدأ التَّحرّك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام وأنا هشّة كإبريق من البلّور (ماذا لو غيّرنا هذا الوصف ب: كبتلات زهرة برّيّة في أواخر فصل الرّبيع)، سيكون هذا الوصف أجمل وأكثر رومنطيقيّة، إذن سنعود للبداية:

من أين أبدأ التّحرك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام وأنا هشّة كبتلات زهرة بريّة في أواخر فصل الّربيع.

أظنّ أنّ التّحرّك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام يذكّر بالحروب وساحات الوغى وأنا أنوي سرد حكاية عن الطّبول والمزامير والرّقص والغناء والأفراح والّليالي الملاح، فما دخل الحروب في مفتتح هذا النّصّ؟

يعني أعيد ترتيب فاتحة النّصّ من جديد؟

لكن هناك شبه كبير بين الحروب وتنويعاتها وأشكالها. وما حفلات الأعراس مثلا إلّا حرب معلنة منذ بداياتها حتّى النّهاية. فهي تبدأ بأصوات البارود ودخانه وتنتهي بسيلان الدّم. إذن هي حروب تختلف في الشّكل ولكنّها تتلاقى في نتيجة حتميّة ودائمة هي إراقة الدّماء. و(لا يسلم الشّرف الرّفيع من الأذى حتّى يراق على جوانبه الدّم).

إذن سنعود من جديد إلى البداية ثمّ نواصل:

من أين أبدأ التّحرك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام وأنا هشّة كبتلات زهرة برّيّة في أواخر فصل الرَّبيع.

أظنّ أنّ التحرّك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام يذكّر بالحروب وساحات الوغى، وأنا أنوي سرد حكاية عن الطّبول والمزامير والرّقص والغناء والأفراح والّليالي الملاح. (هنا مربط الفرس على رأي من كان يعتبر مربط الفرس اسم مكان له دلالة عظمى فاستشهد به سابقا لأنّ الفرس وراكبه كانا عماد الانتصارات في الحروب حتّى زمن قريب. وقد ترك لنا فرصة للاستشهاد بذلك حتّى هذا الزّمن الذي ما عاد فيه للفرس تلك المكانة المقدّسة فنحن شعب نعيش الماضي في حاضرنا ولن ننسى الفرس وفرسانها)، لذلك كان صاحبي يقول لي ليلتها ونحن نجلس في المقعد الخلفيّ لسيّارة المرسيدس- بنز:

– سأكون فارسكِ يا مهرتي الجموح!

فأردّ عليه وأنا أبتسم:

– قل عروسي الجميلة يا مجنون ودعنا من الفرسان وسيوفها ورماحها!

ولكنّه كان يقرصني من فخذي السّمينة المدسوسة تحت كسوة العروس المطرّزة بخيوط الحرير والمرصّعة بلآلئ البلاكْيور ويقول:

– حصاني كان دلّال المنايا * فخاض غمارها وشرى وباعا فأهتف بملء صوتي وأنا ألتصق به:

– أنت تخيفني اللّيلة أيها المجنون!

فيزيد هيجانه ويضمّني إلى صدره دون أن يهتم لابتسامات السّائق الخبيثة تحت شاربه الكثّ ويهمس في أذني:

– وسيفي كان في الهيجا طبيبا * يداوي رأس من يشكو الصداعا

(وهكذا تزداد الأمور تعقيدا فقد حضر الشّاعر الفارس أيضا هذه المرة بعدما استحضرنا حصانه في البداية. ولتكتمل عدّة الحرب كان من اللّزوم علينا أن يكون السّيف جاهزا ليداوي الرّؤوس التي قتلها مسبقا صداع آلات الموسيقى الجهنّمية التي صارت تصدح في الأفراح ولياليها الملاح).

ومرة أخرى تختلط الأمور في قلبي، فالرّؤوس التي سيداويها سيف الشّاعر تشكو صداعا آخر لا علاقة له بصخب آلات الموسيقى الحديثة ولكن لأمر ما اختلط الصّداع بالصّداع وبمن اشترى وباع!

ولنعد مرة أخرى للنّص الرئيس:

من أين أبدأ التّحرك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام وأنا هشّة كبتلات زهرة برّيّة في أواخر فصل الّرّبيع.

أظنّ أنّ التحرّك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام يذكّر بالحروب وساحات الوغى، وأنا أنوي سرد حكاية عن الطّبول والمزامير والرّقص والغناء والأفراح والّليالي الملاح، لذلك كان صاحبي يقول لي ليلتها ونحن نجلس في المقعد الخلفيّ لسيّارة المرسيدس- بنز:

– سأكون فارسكِ يا مهرتي الجموح!

فأردّ عليه وأنا أبتسم:

– قل عروسي الجميلة يا مجنون ودعنا من الفرسان وسيوفهم ورماحهم!

ولكنّه كان لا يكفّ عن التّشبّه برجال الصّحراء فيسمّي المرسيدس هودجا وما بين فخذيه سيف عنترة العبسي البتّار إلى أن انغلق باب الغرفة الأنيقة وراءنا داخل غرفة النّزل الفخم فمدّ يده للفستان وهو يردّد:

– تعالي أقشّرك أيّتها التّفّاحة الفوّاحة!

فأطعته طاعة المؤمن لربّه، وانتظرت سكّين الذّهب!

كانت الطّعنة الأولى موجعة جدّا ولكنّها ارتدّت دون أن تصيب الهدف فكاد أن يغمى عليّ، ولكنّني تمالكت نفسي ودفعته وأنا أصرخ:

– ما هكذا تورد الإبل يا سعد!

فصاح كمن لدغته عقرب:

– أيّ إبل وأيّ سعد أيتها المجنونة!

(هنا سنعود من جديد لنخلط الماضي بالحاضر ليس رغبة في ذلك وإنّما خوفا من سلطة الرّقيب. فما دمنا نتحرّك فوق أرض مزروعة بالألغام يصبح من المحتّم علينا أن نعرف مواطئ أقدامنا حتّى لا تنفجر تحتها هذه الألغام كلّها أو بعضها. وما هذه السّكّين الذّهبيّة إلّا لغم لمن لا يعرف كيف يتعامل معه فيجعله عرضة للاتهام بالاعتداء على الأخلاق الحميدة وعلى الذّوق العام للقرّاء الميامين (ويا ليل يا عين!) لذلك حاولت المواربة والاختباء وراء التّشابيه البليغة والكنايات الجميلة وسعد وإبله وموارد المياه المسيّجة بسراب الصّحراء، ولسان حالي يقول:

– إياك أعني فاسمعي يا جارة!

ومرة أخرى سنعود للحكاية من بداياتها حتّى لا يضيع عنّا خيط الكلام:

من أين أبدأ التّحرّك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام وأنا هشّة كبتلات زهرة برّيّة في أواخر فصل الرَّبيع.

أظنّ أنّ التّحرّك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام يذكّر بالحروب وساحات الوغى، وأنا أنوي سرد حكاية عن الطّبول والمزامير والرّقص والغناء والأفراح والّليالي الملاح، لذلك كان صاحبي يقول لي ليلتها ونحن نجلس في المقعد الخلفيّ لسيّارة المرسيدس- بنز:

– سأكون فارسكِ يا مهرتي الجموح!

فأردّ عليه وأنا أبتسم:

– قل عروسي الجميلة يا مجنون ودعنا من الفرسان وسيوفهم ورماحهم!

ولكنّه كان لا يكفّ عن التّشبّه برجال الصّحراء فيسمّي المرسيدس هودجا وما بين فخذيه سيف عنترة العبسيّ البتّار إلى أن انغلق باب الغرفة الأنيقة وراءنا داخل غرفة النّزل الفخم فمدّ يده للفستان وهو يردّد:

– تعالي أقشّرك أيّتها التّفّاحة الفوّاحة!

فأطعته طاعة المؤمن لربّه، وانتظرت سكّين الذّهب!

كانت الطّعنة الأولى موجعة جدّا ولكنّها ارتدّت دون أن تصيب الهدف فكاد أن يغمى عليّ، ولكنّني تمالكت نفسي ودفعته وأنا أصرخ:

– ما هكذا تورد الإبل يا سعد!

فصاح كمن لدغته عقرب:

– أيّ إبل وأيّ سعد أيتها المجنونة!

فطلبت منه أن يطفئ هذا الضّوء الأحمر الخافت الذي سال على فراش الحرير الأبيض كدم العذارى اللّاتي ركبن مع شاعر آخر داخل هودج عُنيزة فعقر لهنّ مطيّته وعقرهنّ(ويَوْمَ عَقَرْتُ لِلْعَذَارَي مَطِيَّتِي * فَيَا عَجَبا مِنْ كورها المُتَحَمَّل، وليس المهمّ هنا بيت شعر المعلقة كلّه وإنمافعل ” عقر ” فقط، لما له من دلالة في شدّة العدوان! أو ليست تذكّر بالكلب العقور مثلا؟). وسألته بعدما أطفأ النّار التي كانت تشتعل على السّرير أن يشعل ضوء المصباح الأصفر المعلّق في سقف الغرفة وأن يتعرّى أمامي.

قلت له:

– تعرّ كآدم تحت التّفّاحة حتّى أنظر بماذا طعنتني أيّها اللئيم الغادر!

فعاد يصيح كالمجنون:

– أنت تطلبين المستحيل يا عُنيرة!

فقلت له وأنا التفّ بالملاءة التي ظلّت بيضاء كقلب ملاك خرج لتوّه من جنة عدن:

– إذن! محال أن تعقرني وأن تجرّب في لحمي سكينك مرة أخرى يا امرئ القيس!

فقام ينشد من معلّقته الميميّة من جديد ويقول:

أفاطِمُ مَهلا بعض هذا التَّدلّل * وإن كنت قد أَزمعت صرمي فأجمِلي

أغرّكِ منّي أنّ حُبَّك قاتلي* وأنّك مهما تأمُري القلبَ يفعلِ.

في تلك الّلحظة انفجرت في وجهه مولولة:

– أوّلا، اختر لك واحدا من الاسمين إمّا فاطم أو عُنيزة، فما عدت أحتمل تعدّد الأسماء، ثمّ فلتعلم أنّ بيني وبينك الطّبيب ثانيا!

فعاد للصّياح وهو يحرّك يديه في كلّ الاتجاهات:

– ما لنا وللطبيب يا أمة الله!

فهمست في أذنه:

-بلغني أنّ أقاويل سرت في الحيّ تتهمني في عرضي، فانظر ما أنت فاعل؟

(مرّة أخرى أجد نفسي مجبرة على التّوضيح بعدما استحال على صاحبي إيراد جَمَله من حياضي فظلّ يحوم حول النّبع دون أن يقدر عليه. وجرّب أكثر من مرّة وهو يردّد و(نشرب إن وردنا الماء صفوا ويشرب غيرنا كدرا وطينا) لكنّ بعيره كان يحرن كلما أوشك على الماء إلى أن أخذ منه اليأس مأخذا عظيما وما عاد في مقدوره الصّبر على العطش وهو (كالعيس في البيداء يقتلها الظما * والماء فوق ظهورها محمول)، وقتها فقط وافق على أن نترافق إلى المصحّة، فطلبت منه أن يظلّ بكسوة العريس ثم اشترطت عليه أن يكون مشرط الطّبيب بيننا إذا استحال عليه دكّ أسواري والدّخول فاتحا غانما إلى مدينة أسراري، فارتبك في بادئ الأمر ثمّ وافق مرغما بإشارة من رأسه.

وكان ما كان..

انفجرت القنابل تحت الأقدام عندما استلّ الطّبيب مشرطه وهو يردّد أمام العريس:

– لن تقدر على هذه الجنّية يا عنتر زمانه إلا إذا استعنّا بهذا المشرط لفتح خزائنها المصونة ودرّتها المكنونة،

فهل أفعل؟

(من جديد أجد نفسي مجبرة على التّوضيح فأنا لا أشك في أنّ عريسي قادر مقتدر بالفعل والقوّة، ولكن ما كانت بيده حيلة).

ظلّ ينظر لمشرط الطّبيب مدّة وهو صامت ثم انفجر كالمجنون:

– افعل أيها الطبيب! افعل ما بدا لك!

وهنا أظنّ أنّني أنهيت القول وسأعرض عليكم القصّة كاملة حسب ظنّي واعتقادي وسأنتظر قولكم فيها بعدما أكّد النّاقد المغربي سعيد يقطين شرعيّة القارئ في إعادة كتابة النّصّ على هواه دون العودة إلى كاتبه:

من أين أبدأ التّحرّك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام وأنا هشّة كبتلات زهرة برّيّة في أواخر فصل الرَّبيع.

أظنّ أنّ التّحرّك فوق هذه الأرض المزروعة بالألغام يذكّر بالحروب وساحات الوغى، وأنا أنوي سرد حكاية عن الطّبول والمزامير والرّقص والغناء والأفراح والّليالي الملاح، لذلك كان صاحبي يقول لي ليلتها ونحن نجلس في المقعد الخلفيّ لسيّارة المرسيدس- بنز:

– سأكون فارسكِ يا مهرتي الجموح!

فأردّ عليه وأنا أبتسم:

– قل عروسي الجميلة يا مجنون ودعنا من الفرسان وسيوفهم ورماحهم!

ولكنّه كان لا يكفّ عن التّشبّه برجال الصّحراء فيسمّي المرسيدس هودجا وما بين فخذيه سيف عنترة العبسيّ البتّار إلى أن انغلق باب الغرفة الأنيقة وراءنا داخل غرفة النّزل الفخم فمدّ يده للفستان وهو يردّد:

– تعالي أقشّرك أيّتها التّفّاحة الفوّاحة!

فأطعته طاعة المؤمن لربّه، وانتظرت سكّين الذّهب!

كانت الطّعنة الأولى موجعة جدّا ولكنّها ارتدّت دون أن تصيب الهدف فكاد أن يغمى عليّ، ولكنّني تمالكت نفسي ودفعته وأنا أصرخ:

– ما هكذا تورد الإبل يا سعد!

فصاح كمن لدغته عقرب:

– أيّ إبل وأيّ سعد أيتها المجنونة!

فطلبت منه أن يطفئ هذا الضّوء الأحمر الخافت الذي سال على فراش الحرير الأبيض كدم العذارى الّلاتي ركبن مع شاعر آخر داخل هودج عُنيزة فعقر لهنّ مطيّته وعقرهنّ(ويَوْمَ عَقَرْتُ لِلْعَذَارَي مَطِيَّتِي * فَيَا عَجَبا مِنْ كورها المُتَحَمَّل، وليس المهمّ هنا بيت شعر المعلقة كلّه وإنما فعل “عقر” فقط، لما له من دلالة في شدّة العدوان! أو ليست تذكّر بالكلب العقور مثلا؟). وسألته بعدما أطفأ النّار التي كانت تشتعل على السّرير أن يشعل ضوء المصباح الأصفر المعلّق في سقف الغرفة وأن يتعرّى أمامي.

قلت له:

– تعرّ كآدم تحت التّفّاحة حتّى أنظر بماذا طعنتني أيّها اللئيم الغادر!

فعاد يصيح كالمجنون:

– أنت تطلبين المستحيل يا عُنيرة!

فقلت له وأنا ألتفّ بالملاءة التي ظلّت بيضاء كقلب ملاك خرج لتوّه من جنة عدن:

– إذن! محال أن تعقرني وأن تجرّب في لحمي سكينك مرة أخرى يا امرئ القيس!

فقام ينشد من معلّقته الميميّة من جديد ويقول:

أفاطِمُ مَهلا بعض هذا التَّدلّل * وإن كنت قد أَزمعت صرمي فأجمِلي

أغرّكِ منّي أنّ حُبَّك قاتلي* وأنّك مهما تأمُري القلبَ يفعلِ.

في تلك الّلحظة انفجرت في وجهه مولولة:

– أوّلا، اختر لك واحدا من الاسمين إمّا فاطم أو عُنيزة، فما عدت أحتمل تعدّد الأسماء، ثمّ فلتعلم أنّ بيني وبينك الطّبيب ثانيا!

فعاد للصّياح وهو يحرّك يديه في كلّ الاتجاهات:

– ما لنا وللطبيب يا أمة الله!

فهمست في أذنه:

-بلغني أنّ أقاويل سرت في الحيّ تتهمني في عرضي، فانظر ما أنت فاعل؟

وكان ما كان..

انفجرت القنابل تحت الأقدام عندما استلّ الطّبيب مشرطه وهو يردّد أمام العريس:

– لن تقدر على هذه الجنّيّة يا عنتر زمانه إلا إذا استعنّا بهذا المشرط لفتح خزائنها المصونة ودرّتها المكنونة، فهل أفعل؟

ظلّ ينظر لمشرط الطّبيب مدّة وهو صامت ثمّ انفجر كالمجنون:

– افعل أيّها الطّبيب! افعل ما بدا لك!

Leave a Reply

Your email address will not be published.