الرئيسية » حركة المشروع تدعو إلى تجميع القوى الوطنية للاتفاق من خلال حوار حول خارطة طريق للخروج من الوضع الحالي

حركة المشروع تدعو إلى تجميع القوى الوطنية للاتفاق من خلال حوار حول خارطة طريق للخروج من الوضع الحالي

في بيان صادر مساء اليوم الاربعاء غرة ديسمبر 2021، توقفت حركة مشروع تونس وهي تتابع الوضع العام في البلاد، على عدة نقاط على غرار الاهداف الاصلاحية و الحوار مع القوى الوطنية، كما تذكر الرئيس بالتعيينات للأنصار اسنادا على الولاء و بعيدا عن الكفاءات، كما تستغرب غياب الخطة الاقتصادية و التصريحات غير المحسوبة و تراكم الأزمات البيئية… و في ما يلي نص البيان:

“إنّ حركة مشروع تونس وهي تتابع تطور الوضع الوطني العام، وفي استمرار مع مواقفها وبياناتها التي عبرت عنها منذ شهر نوفمبر 2019 وبعد 25 جويلية 2021:
⁃ تؤكّد ان تواصل الوضع الاستثنائي ومؤشرات إدامته الظاهرة هو انزلاق عن الاهداف الاصلاحية المعلنة وتلك التي طالبت بها شرائح شعبية واسعة يوم 25 جويلية 2021.
⁃ تدعو رئيس الجمهورية مجددا إلى إعلان خارطة طريق واضحة المعالم للخروج من الوضع الحالي والتي في تواصل غيابها بتواريخ واضحة يصبح تواصل الوضع الاستثنائي غير شرعي وغير مشروع
⁃ تذكّر أن أحد معالم فشل المرحلة السابقة كان في تعيين أنصار في مواقع حساسة في الدولة لا كفاءة لهم، استنادا فقط على الولاء الحزبي أو الشخصي، وان إعادة هذه الممارسات يعني الحصول على نفس النتائج
⁃ تستغرب الحركة من غياب أية خطة اقتصادية واجتماعية لمعالجة الأزمة الكارثية الحالية والتي يزيد من تعميقها تعاقب موجات الوباء والوضع العالمي الصعب.
وتؤكد أن التصريحات غير المحسوبة لن تؤدي في النهاية إلاّ لرضوخ أكثر إيلامًا للمؤسسات الدولية المانحة
⁃ كما تستنكر الحركة تراكم الأزمات البيئية مثل الوضع الكارثي الذي تعيشه مدينة صفاقس المنكوبة دون حلول ملموسة باستثناء الخطب والوعود.

وعلى هذا الاساس واستنادا على مواقفها السابقة تدعو حركة مشروع تونس رئيس الجمهورية باعتباره جمّع كل السلطات بين يديه وصار وحده مسؤولا قانونيا وسياسيًا وأخلاقيًا عن مجمل الوضع في البلاد:
⁃ أن يجمع القوى الوطنية للاتفاق من خلال الحوار حول خارطة طريق للخروج من الوضع الحالي. إن التحجُّج بعدم الرجوع لما قبل 25 جويلية لا يصمد أمام واقع ان الرئيس ومنذ 22 سبتمبر الماضي قادر على وضع إطار جديد، في إطار القانون، لحياة سياسية جديدة عِوَض محاولة القضاء على كلّ حياة سياسية وتبرير الانفراد بالسلطة.
⁃ إن الخطاب السياسي من طرف واحد لا يحلّ الازمات بل يصبح مسؤولا عن إعادة إنتاجها. كما لا يمكن بناء أساس شرعي لاي سلطة خارج تفويض شعبي تعبّر عنه صناديق الاقتراع لا حملات فايس بوك أو الاستشارات الالكترونية الشكلية.
⁃ إن الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي حاليا هو نتيجة سياسات سابقة لا شك في ذلك. ولكن السياسات الحالية لا تساهم في إيجاد الحلول بل في تعميق الأزمة.
وعلى هذا الأساس، تقترح حركة مشروع تونس بعث هيئة عليا للطوارئ الإقتصادية تشارك فيها كافّة الأطراف المعنية في أقرب الآجال.
⁃ ومن جهة أخرى تطرح عودة موجات كوفيد على المستوى العالمي تحديات متجددة علينا تستوجب الاستعداد التام منذ الان باستكمال التلاقيح واعداد المستشفيات ودعم القطاع الصحي وغير الصحي والصيدلي الذي نتوجه له بالتحية والتقدير.

⁃ وتذكر حركة مشروع تونس في الاخير وفي البداية، أن باب حلّ الأزمات جميعا هو حلّ الأزمة السياسية التي لم تزدد بكلّ أسف إلا تعقيدا”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.