الرئيسية » بهدف تعزيز الوعي بالحقوق الثقافية، توقيع برنامج تنفيذي بين وزارة الشؤون الثقافية والمعهد العربي لحقوق الانسان

بهدف تعزيز الوعي بالحقوق الثقافية، توقيع برنامج تنفيذي بين وزارة الشؤون الثقافية والمعهد العربي لحقوق الانسان

أشرفت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي ورئيس مجلس ادارة المعهد العربي لحقوق الإنسان السيد عبد الباسط بن حسن الاثنين 13 ديسمبر 2021 بفضاء دار السيدة على توقيع برنامج تنفيذي لاتفاقية الشراكة بين الوزارة والمعهد التي تمّ إمضاؤها خلال شهر نوفمبر 2016.

ويرمي هذا البرنامج التنفيذي إلى العمل على مزيد تكريس شراكة حقيقية وناجعة بين وزارة الشؤون الثقافية والمعهد العربي لحقوق الإنسان خدمة لأهدافهما المشتركة في مجال نشر ثقافة حقوق الإنسان وتعزيز الوعي بالحقوق الثقافية.

ويشتمل هذا البرنامج أساسا على:

  • إنتاج مادة إعلامية حول ثقافة حقوق الإنسان والحقوق الثقافية على وجه الخصوص يتمّ وضع تصوّراتها من قبل اطارات وزارة الشؤون الثقافية بالتعاون مع فريق المعهد العربي لحقوق الانسان يتمّ بثّها على إذاعة السيدة أف أم الناطقة باسم المعهد أو في قنوات اتصالية أخرى.
  • دعم المبادرات الموجهة للتمكين الاقتصادي والثقافي للحرفيين بالأحياء الشعبية المجاورة لمقرّ المعهد وتثمين مهاراتهم ومنتوجاتهم والتعريف بمختلف المهن التراثية سعيا إلى المحافظة عليها.
  • بعث نواة مكتبية بفضاء المواطنة موجهة لجميع الشرائح العمرية وتعزيز رصيدها بصفة مستمرة وتنظيم دورات تدريبية للمنشطين بدور الثقافة للمساعدة على إحداث اذاعات محلية بالمؤسسات الثقافية وإعداد ومضات تحسيسية تتعلق بالتربية على حقوق الإنسان.
  • إسناد المبادرات الثقافية الرامية إلى دعم المواهب الناشطة في الأحياء ذات النسيج العمراني المكثف خاصة في الأحياء الشعبية المجاورة لمقر المعهد وتطوير التعبيرات الثقافية المندرجة ضمن مفهوم “الثقافة الحضرية”، وذلك في إطار الآليات المنصوص عليها بالتشريع والتراتيب الجاري بها العمل.
  • التعريف بحقوق الملكية الأدبية والفنية وتطوير النقاش حولها مع تدعيم حضور الوزارة والمؤسسات الراجعة لها بالنظر.

وفي مداخلتها أكّدت وزيرة الشؤون الثقافية ضرورة أن يتمّ تعميم مثل هذه المبادرات المتعلقة بالحقوق الثقافية والسعي إلى فسح المجال أمام كلّ شرائح المجتمع للاستفادة من هذا البرنامج التنفيذي الذي من شأنه أن يساهم في مزيد التعريف بالتراث غير المادي، وذلك من خلال استغلال الصناعات التقليدية والمهارات والحرف، والعمل على اكتساح الأسواق العالمية مع الاخذ بعين الاعتبار التطور التقني والتكنولوجي.

وأشارت الدكتورة حياة قطاط القرمازي إلى مزيد توعية المواطن التونسي بأن الثقافة من أوكد الحقوق الانسانية والدستورية من جهة، وفرصة مهمّة للاستثمار وخلق مواطن شغل من جهة أخرى، مؤكّدة أن هذا البرنامج التنفيذي هو مناسبة لتكريس مبدأ ثقافة القرب وتفعيل اللامركزية الثقافية.

من جهته، أوضح السيد عبد الباسط بن حسن رئيس مجلس ادارة المعهد العربي لحقوق الانسان أن توقيع هذا البرنامج التنفيذي يعبّر عن عمق العلاقة بين وزارة الشؤون الثقافية والمعهد حيث سيتم من خلاله إنتاج مادة اعلامية ترتكز على قطاع الثقافة كمكون أساسي لإنتاج برامج تهدف إلى تعزيز القيم الانسانية والتعريف أكثر بحقوق الإنسان.

وحضر توقيع البرنامج التنفيذي رئيس الديوان السيد يوسف بن إبراهيم والأمين العام لاتحاد المغرب العربي والرئيس الشرفي للمعهد العربي لحقوق الانسان السيد الطيب البكوش ورئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان السيد جمال مسلم وعدد من اطارات المعهد والعاملين باذاعة السيدة أف أم.

وبهذه المناسبة اطلعت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي على مختلف فضاءات مقر المعهد العربي لحقوق الانسان وتابعت برنامج المركز النموذجي لتعليم الكبار بفضاء الكرامة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.