أهم ما جاء في لقاء مناضلي حزب العمال مع ضيوفهم من غزة (صور)

بيان/ انتظم مساء يوم الثلاثاء 16 جانفي 2024 بالمقرّ المركزي لحزب العمال بالعاصمة لقاء بين وفد من حركة حماس الفلسطينية و يضم الدكتور سامي أبو ز.هري رئيس الدائرة السياسية بإقليم الخارج و الدكتور يوسف حمد.ان نائب رئيس قسم شمال إفريقيا وعدد من قيادي حزب العمال وكوادره من مختلف القطاعات.


وقد كان هذا اللّقاء فرصة للاطلاع على سير المعركة التي تقودها المقاwمة الفلسط.ينية الباسلة ضدّ الكيان الصhيوني المجرم المدعوم أمريكيا وغربيا، وأهمية مواصلة حركة إسناد المقاwمة وتوسيعها وتنويعها.
وقد أكّد الوفد الفلسطيني أنّ المقاwمة ستستمرّ رغم همجية الكيان الصhيوني الذي لم يحقق ولن يحقّق أيّا من أهدافه التي أعلنها. وشدّد الوفد في ردّه على بعض الأسئلة أنّ المقاwمة قد أخذت بعين الاعتبار عند تولّيها هذه المعركة مختلف المعطيات المحلية والإقليمية والدولية، إضافة إلى قدراتها الذاتية و قدرات الشعب الفلسط.يني على الصمود والمراكمة على طريق التحرّر الكامل.
وقد أكّد الأمين العام، الرفيق حمه الهمامي، والمتدخلون والمتدخلات أنّ الحزب ثابت في دفاعه عن القضية الفلسط.ينية وفي وقوفه إلى جانب المقاومة وعلى رأسها المقاwمة المسلّ.حة التي تمثّل الشكل الحاسم في المعركة مع الكيان الصhيوني. كما أكدّوا أنّ اللحظة الحاسمة هي لحظة فرز بين القوى الوطنية من جهة وبين قوى الخذلان والتواطؤ والتط.بيع والعمالة من جهة ثانية.
وعبّر المتدخلون عن التزام الحزب بمواصلة دعم المقاwمة بمختلف الأشكال واستثمار علاقاته بالقوى الثورية والتقدمية في العالم في نفس الاتجاه.
وفي الختام، ثمّن وفد حر.كة حما.س مواقف حزب العمال المبدئية من القضية الفلسط.ينية ومن المقاwمة، مؤكّدا أنّ مرحلة التحرّر الوطني هذه في حاجة إلى تجميع كلّ القوى الوطنية بمختلف نزعاتها الفكرية والسياسية حول الهدف المركزي وهو التحرّر من الاستعمار الصhيوني النازي وشركائه من الدول الاستعمارية وعلى رأسها الولا. يات المتحدة الأمر. يكية وبناء الدولة الفلسط.ينية وعاصمتها القد.س.

شارك رأيك

Your email address will not be published.